ماهي تقنية الهولوغرام ؟ دليل شامل لكل ماتحتاج معرفته عنها

ماهي تقنية الهولوغرام أو الصور المجسمة؟ وكيف تعمل حتى تُظهر الأشكال بصورة مذهلة وكأنها حقيقية؟ وفيم تستخدم تقنية الهولوغرام؟ في هذا المقال سنجيب عن هذه التساؤلات وأكثر وسنوضح لكم كل شيء حول الهولوغرام  

إقرأ أيضا: سبع حقائق مجنونة عن تلسكوب جيمس ويب الفضائي.

فتحت تقنية الهولوغرام للتصوير المجسم ثلاثي الأبعاد الباب لتحقيق أمنية كل منا يحلم بها، وهي رؤية شخص راحل له مكانة في قلوبنا. كما بدأت تقنية "الهولوجرام أو الهولوعرام" فى الانتشار بشكل كبير فى الفترة الأخيرة، حيث لجأت العديد من الشركات لتطويرها للإستفادة منها في عملية التسويق والترويج.

ما هو الهولوغرام؟

هي تقنية تسمح بإنشاء صور ثلاثية الأبعاد باستخدام أشعة الليزر، بحيث تطفو الصورة في الهواء كمجسم هلامي فيه طيف مـن الألوان ليتجسد على الشكل المراد عرضه، وذلك باستخدام جهاز ليزر، ومقسم للأشعة، وعدسات ومرايا، إضافة إلى فيلم هولوغرافي. كلمة هولوغرام مشتقة من الكلمة اليونانية هولوس ، أو ثقب ، وغرام ، أو رسالة.

تمثل الصورة العاكسة ثلاثية الأبعاد تسجيلًا للمعلومات المتعلقة بالضوء الذي جاء من المشهد الأصلي كما هو مبعثر في مجموعة من الاتجاهات وليس من اتجاه واحد فقط ، كما في الصورة. يسمح ذلك بمشاهدة المشهد من مجموعة من الزوايا المختلفة ، كما لو كان لا يزال موجودًا.

الهولوغرام (وضوحا HOL-o-gram) هي صورة ثلاثية الأبعاد ، تم إنشاؤها بإسقاط فوتوغرافي. المصطلح مأخوذ من الكلمات اليونانية هولوس (كامل) وغراما (رسالة). على عكس الواقع ثلاثي الأبعاد أو الواقع الافتراضي على شاشة كمبيوتر ثنائية الأبعاد ، فإن الهولوغرام هو بالفعل صورة ثلاثية الأبعاد وقائمة بذاتها لا تحاكي العمق المكاني أو تتطلب جهاز عرض خاصًا. من الناحية النظرية ، يمكن أن تنتقل الصور المجسمة في يوم من الأيام إلكترونيًا إلى جهاز عرض خاص في منزلك وعملك.

تم تطوير نظرية الهولوغرافي بواسطة دينيس جابور في عام 1947. أدى تطوير تقنية الليزر إلى جعل التصوير المجسم ممكناً.

وكما يفيد موقع «إم آي تي تكنولوجي ريفيو»، فإن ابتكار هذه التقنية يعود إلى العام 1947 على يد عالم الفيزياء دينيس غابور؛ في محاولة منه لتحسين قوة تكبير الميكروسكوب الإلكتروني، بهدف إنشاء مجسم ثلاثي الأبعاد، وبسبب قلة موارد الضوء المتاحة في ذلك الوقت، بعد أن كانت أحادية اللون، أدى ذلك إلى تأخير ظهور التصوير التجسيمي إلى ما بعد ظهور الليزر.

وظهرت أول صورة هولوغرامية العام 1962 على يد العالمين إميت ليث وجوريس أوباتنيكس، من جامعة ميشيغان الأمريكية، اللذين صنعا مجسمات هولوغرامية لقطار لعبة وعدد من الطيور. وتوالت بعد ذلك التطبيقات، حتى ظهر أول هولوغرام لصورة إنسان العام 1967. وفي العام 1971، حصل غابور على جائزة نوبل في الفيزياء عن العمل الذي قام به في أربعينات القرن الماضي.

كيف تعمل تقنية الهولوغرام؟

تعمل هذه التقنية من خلال حدوث تصادم بين الموجات الضوئية والشيء الذي يرغب المستخدم في تصويره وعرضه، ما يسمح للمستخدمين بإمكانية مشاهدة الأجسام ورؤيتها من كل الاتجاهات كما لو كانت أجساما حقيقية.

يبدأ التصوير عند حدوث تصادم بين الموجات الضوئية والشىء الذى يرغب المستخدم فى تصويره وعرضه، حيث يقوم جهاز الهولوجرام بتخطيط الجسم المراد تصويره ثم نقل المعلومات اللازمة حوله، ويتيح هذا الجهاز إمكانية تكرار إنشاء الموجة مرة أخرى فى حالة إضاءة جهاز الهولوجرام.

كي تصنع هولوغرامًا، تحتاج إلى شيء أو (شخص) تود تسجيله؛ وشعاع ضوء يُسلط على الشيء (الهدف) ووسط التسجيل مع المواد المناسبة اللازمة للمساعدة في توضيح الصورة؛ ووسط شفاف كي يُمكّن أشعة الضوء من أن تتقاطع.

يُصنع الهولوغرام أو الصور المجسمة باستخدام الليزر. السبب في أنهم يستخدمون الليزر بدلاً من الضوء (الأبيض) العادي هو أن ضوء الليزر "متماسك". ما يعنيه ذلك هو أن جميع موجات الضوء في شعاع الليزر لها نفس الحجم وتهتز في نفس الوقت تمامًا. نظرًا لأن جميع الموجات لها نفس الحجم ، فإن كل الموجات ستنحني بنفس الطريقة. (إذا سبق لك أن سلطت ضوءًا أبيض من خلال منشور ، فأنت تعلم أن الألوان المختلفة للضوء ستنحني بشكل مختلف - وذلك لأن كل الألوان المختلفة لها موجات بأحجام مختلفة. إذا قمت بتسليط ليزر من خلال منشور ، فإن الكل ينثني الشعاع معًا ، لأن جميع موجاته لها نفس الحجم.)

تصنع الصور المجسمة أو الهولوغرام باستخدام شعاع ليزر واحد. ثم يتم تقسيم الشعاع إلى شعاعين بواسطة عدسة خاصة. بهذه الطريقة ، تحصل على شعاعي ليزر متطابقين تمامًا. أحد هذه الحزم هو "الشعاع المرجعي" الذي يتم تسليطه مباشرة على الفيلم. (الفيلم هو في الأساس نفس الأشياء مثل فيلم الصور العادي.) ينعكس الشعاع الثاني على الكائن الذي تريد عمل صورة ثلاثية الأبعاد له.

عندما يتقاطع شعاعي الليزر ، فإنهما يخلقان ما يسمى بنمط التداخل. هذا هو النمط الذي تصنعه مجموعتا الموجات عندما تتداخلان. (لتصوير هذا ، يمكنك أن تتخيل أنك أسقطت حصاتين في بركة مياه. تصنع الحصى موجات تتجه إلى الخارج ، وعندما تصطدم مجموعتا الموجتان ببعضهما البعض ، فإنها تشكل نمطًا.) هذا النمط هو ما تم تسجيله على فيلم. ثم عندما يتم تطوير الفيلم ، يمكنك رؤية الصورة كاملة.

الشيء المثير للاهتمام حول الهولوغرام أو الصور المجسمة هو أنه عندما يتم تسجيل الصورة على الفيلم ، يتم تسجيل الصورة بأكملها على قطعة الفيلم بأكملها ، لذلك إذا قمت بقص الفيلم إلى نصفين ، فلا يزال بإمكانك رؤية الصورة بأكملها. يبدو الأمر كما لو كنت تنظر من نافذتك. إذا نظرت من خلال نصف النافذة فقط ، فلا يزال بإمكانك رؤية الصورة بأكملها في الخارج.

تمثل الصورة العاكسة ثلاثية الأبعاد تسجيلًا للمعلومات المتعلقة بالضوء الذي جاء من المشهد الأصلي كما هو مبعثر في مجموعة من الاتجاهات وليس من اتجاه واحد فقط ، كما في الصورة. يسمح ذلك بمشاهدة المشهد من مجموعة من الزوايا المختلفة ، كما لو كان لا يزال موجودًا.

إقرأ أيضا: أهرامات مصر : من بناها؟ ولماذا؟ وكيف تم بناءها؟ وما الذي بداخلها؟.

يوجد في الواقع الكثير من الإعدادات المختلفة التي يمكن استخدامها لعمل صور ثلاثية الأبعاد ، لكنها تتبع جميعها نفس الفكرة الأساسية التي يتبعها هذا.

إستخدامات تقنية الهولوغرام

بات من الواضح أن هذه التقنيات الحديثة لعبت دورا محوريا في إبراز أهمية المعروضات في المتاحف والأماكن الأثرية في العالم، وذلك عن طريق تطويع التقنيات للحفاظ على التراث المهدد بالانقراض وتسجيله للأجيال القادمة.

لكن يجب الإشارة إلى أنه لا تقتصر استخدامات الهولوغرام على التصوير فقط، بل كان لها العديد من الاستخدامات العلمية أيضا.

ومؤخرا، بفضل تقنية الهولوغرام في عالم المؤثرات البصرية؛ عادت سيدة الغناء العربي أم كلثوم إلى قصر عابدين لتحيي سلسلة من الحفلات الافتراضية في مصر أخيرا. وذلك بعدما أحيت حفلات سابقة على خشبة المسرح في دار الأوبرا، وفي السعودية والإمارات، حسب «دويتشه فيله».

واُستخدمت هذه التقنية في العديد من المناسبات لتجسيد ظهور شخصيات شهيرة في أماكن مختلفة، منهم المغنيان الراحلان مايكل جاكسون وإلفيس بريسلي.

في العام 2018، قررت جامعة إمبريال كوليدج لندن البريطانية الاستعانة بتقنية الصور التجسيدية ثلاثية الأبعاد «هولوغرام» للأساتذة لإلقاء المحاضرات على الطلاب دون الحاجة إلى حضورهم بأنفسهم إلى قاعات المحاضرات وظهور طيفهم أمام الطلاب.

وطرح باز ألدرين، ثاني رجل حطّ بقدمه على سطح القمر، فيلما بتقنية الهولوغرام يشرح فيه خطته لكيفية نقل البشر إلى كوكب المريخ العام 2017. فيما كشفت شركة بيتون الصينية في أغسطس الماضي عن سيارتها الكهربائية الجديدة «E01» التي تستخدم تقنية الهولوغرام، حيث يوجد فوق لوحة القيادة حاوية زجاجية على شكل بلوري تضم مساعدا صغيرا للسائق ثلاثي الأبعاد، وهو ما تمت صناعته باستخدام تقنية الهولوغرام، ويمكن للعملاء الاختيار من بين مختلف الأشكال الثلاثية الأبعاد المختلفة إذا أرادوا شيئا مختلفا.


مقالات أخرى قد تهمّك :

المقال التالي المقال السابق
لا تعليقات
إضافة تعليق
رابط التعليق