ما هو نورد ستريم 2 - Nord Stream 2 ؟

تعرف على مشروع نورد ستريم 2 أو Nord Stream 2 خط أنابيب الغاز الروسي لأوروبا، أهميته وأهم الحقائق والمعلومات حول المشروع المثير للجدل.

بعد اجتياح روسيا لأوكرانيا، وفي ظل حالة الغضب العالمية تجاه الغزو الروسي وبعد الضغط على ألمانيا تم إيقاف مشروع خط أنابيب الغاز نورد ستريم 2 Nord Stream 2. وهي إحدى الخطوات الغربية ودول حلف الناتو تجاه روسيا وإحدى العقوبات الاقتصادية التي تم تنفيذها ضد روسيا إلى جانب خيارات إقتصادية أخرى والتي منها منع روسيا وبنوها من نظام سويفت SWIFT system.

ستقرأ في هذا المقال:

ما هو نورد ستريم 2 Nord Stream ؟

"نورد ستريم 2 - Nord Stream 2" هو مشروع أنابيب لنقل الغاز الطبيعي عبر بحر البلطيق من أكبر حقول الغاز في روسيا، إلى ألمانيا وعدد من الدول الأوروبية. فيما يبلغ طول الأنبوب الجديد حوالي 1230 كيلومتراً، ويمر بالقرب وبشكل متوازٍ مع خط الغاز الأصلي أنابيب "نورد ستريم 1" الذي ينقل حوالي 55 مليار متر مكعب من الغاز إلى ألمانيا منذ عام 2012.

نورد ستريم 2 Nord Stream 2

نورد ستريم أو التيار الشمالي أو Nord Stream 2 (سابقاً: ناقل الغاز الشمالي، خط أنابيب الغاز الاوروپي الشمالي، ويعرف أيضا باسم خط أنابيب الغاز الألماني الروسي، خط أنابيب غاز بحر البلطيق، بالروسية: Северный поток ويُنطق: سيڤرني پوتوك، بالألمانية: Nordeuropäische Gasleitung)، هو خط أنابيب غاز طبيعي تحت الإنشاء يمتد من ڤيبورگ، روسيا إلى گرايفس‌ڤالد، ألمانيا، وتديره شركة نورد ستريم آگ. ويقوم الخط بتوصيل الغاز الروسي إلى اوروپا الغربية. أُفتُتح خط أنابيب تيار الشمال في 8 أغسطس 2011. الخط الثاني تم إنشاؤه في عامي 2011-2012 وتم افتتاحه في 8 أكتوبر 2012.

يبلغ طول خط نورد ستريم 2 أو "التيار الشمالي" 1,222 كم ليربط بين مدينة ڤيبورك الروسية وكرايفس‌ڤالد الألمانية عبر قاع بحر البلطيق يُعد أطول أنبوب غاز تحت البحر في العالم. وقد انتهت أعمال تنفيذ أول فرع من الخط بطاقة تمريرية قدرها 27.5 مليار متر مكعب من الغاز في السنة قبل نهاية عام 2011، والفرع الثاني بنفس الطاقة في 2012. وسيعبر الخط المياه الإقليمية الفنلندية والسويدية والدنماركية والروسية والألمانية.

إقرأ أيضاصاروخ يوم القيامة أو الشيطان الروسي RS-28 Sarmat .. كل ماتريد معرفته.

يشتمل المشروع على خطين متوازيين. تم إنشاء الخط الأول في مايو 2011 وبدأ تشغيله في 8 نوفمبر 2011.

وتم إنشاء الخط الثاني في 2011–2012، حيث سيعمل المشروع بكامل طاقته الإنتاجية. يصل طول خط الأنابيب إلى 1,222 كم (759 ميل) ، ليصبح أكبر خط أنابيب تحت البحر في العالم، متجاوزا خط لانگلد.

نورد ستريم

وسيوفر الخط الجديد الذي بلغت تكلفة إنشائه نحو 11 مليار دولار، نفس كمية الغاز الطبيعي الذي ينقلها سلفه "نورد ستريم 1"، وهو ما يكفي لتزويد 26 مليون أسرة بالغاز.

ولأجل بناء وتشغيل خط الغاز الجديد "نورد ستريم 2"، أُسست في سويسرا شركة "نورد ستريم إيه جي 2". وتعد شركة "غازبروم" الروسية العملاقة أكبر المساهمين في المشروع، حيث غطت أكثر من نصف التمويل، فيما مولت شركة "إنجي" الفرنسية و"أو إم في" النمساوية و"شل Shell" الهولندية وشركات ألمانية أخرى بقية التكاليف.

أعلنت عدد من الشركات الكبرى والتي منها "شل Shell" خروجها من المشروع بعد غزو روسيا لأوكرانيا وتوقف المشروع بسبب فرض العقوبات العالمية على روسيا.

وحسب الخبراء، يحظى "نورد ستريم 2" بأهمية قصوى نظراً لتلبيته نحو ثلث الطلب المستقبلي من الغاز للاتحاد الأوروبي، وبتكلفة أقل بـ25% عن فاتورة استيراده الحالية؛ لكونه يربط روسيا بألمانيا عبر بحر البلطيق، ما يقلِّل الاعتماد على طرق العبور عبر أوكرانيا المكلفة، والتي يصعب التفاوض معها بسبب حالة عدم الاستقرار التي تعرفها البلاد.

شريان الطاقة للقارة الأوروبية

ترى ألمانيا في المشروع الجديد وسيلة لضمان أمن الطاقة في البلاد، وذلك تزامناً مع الازدياد المطرد لاحتياجات ألمانيا من الطاقة النظيفة، والتي يعد الغاز الطبيعي جزءاً منها، مقابل التخلي تدريجياً عن الطاقة النووية وإغلاق جميع محطات توليد الكهرباء العاملة بالفحم بحلول عام 2038.

وعلى الرغم من أن ألمانيا من أشد الداعمين لاستخدام موارد الطاقة النظيفة والمتجددة التي تهدف إلى تحقيق سياسة المناخ الأوروبية، إلا أن الغاز الطبيعي يعد من أهم مصادر الطاقة الذي تعتمد عليه الصناعات العملاقة التي يرتكز عليها الاقتصاد الألماني والأوروبي على حد سواء.

ولضمان تفوق وتنافسية الصناعات الأوروبية والألمانية، فإن هذه البلدان بحاجة إلى الغاز الطبيعي القادم من روسيا بأسعار تنافسية ضمن إطار زمني طويل. وهنا تكمن أهمية خطّ الغاز الروسي "نورد ستريم 2" الذي يضمن توريد الغاز بأسعار مخفضة نسبياً في ضوء عبء الطاقة الذي يثقل كاهل عالم ما بعد كورونا.

لذلك، بالرغم من المعارضة الشديدة للمشروع داخل الاتحاد الأوروبي تخوفاً من استخدام روسيا الغاز كسلاح من أجل زيادة نفوذها في القارة العجوز، يزعم القائمون على المشروع أن خط الأنابيب هذا أكثر أهمية لألمانيا من روسيا، التي يمكنها بيع الغاز بسهولة إلى الصين ودول آسيوية أخرى؛ بسبب التخفيض الكبير لرسوم العبور المكلفة لخطوط الأنابيب البديلة في دول أوروبا الوسطى والشرقية.

ألمانيا توقف المشروع نورد ستريم 2

أوقفت ألمانيا يوم الثلاثاء مشروع خط أنابيب غاز نورد ستريم 2 على بحر البلطيق ، المصمم لمضاعفة تدفق الغاز الروسي مباشرة إلى ألمانيا ، بعد أن اعترفت روسيا رسميًا بمنطقتين انفصاليتين في شرق أوكرانيا.

تم الانتهاء من مشروع الطاقة الأكثر إثارة للخلاف في أوروبا ، بقيمة 11 مليار دولار ، في سبتمبر ، لكنه ظل خاملاً في انتظار الحصول على شهادة من ألمانيا والاتحاد الأوروبي.

 تم إعداد خط الأنابيب لتخفيف الضغط على المستهلكين الأوروبيين الذين يواجهون أسعار طاقة قياسية وسط أزمة معيشية أوسع بعد انتشار الوباء ، وعلى الحكومات التي صرفت بالفعل المليارات لمحاولة التخفيف من التأثير على المستهلكين.

من هم المعارضون لمشروع نورد ستريم Nord Stream 2؟

تعارض الولايات المتحدة والمملكة المتحدة، إلى جانب جيران روسيا بولندا وأوكرانيا ، بشدة نورد ستريم 2.

إنهم يخشون أنه إذا بدأوا العمل، فسوف يمنح ذلك روسيا سيطرة أكبر على إمدادات الغاز إلى أوروبا.

وصف الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي نورد ستريم 2 بأنه "سلاح سياسي خطير".

قال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون إن أوروبا بحاجة إلى "قطع التغذية بالتنقيط في مجرى الدم من نورد ستريم".

في عام 2006 ، أوقفت روسيا إمدادات الغاز التي تمر عبر أوكرانيا بسبب خلاف مالي بين البلدين.  تسبب في نقص حاد في الطاقة خلال فصل الشتاء في وسط وشرق أوروبا.

هناك مخاوف من أن توقف روسيا إمدادات الغاز في المستقبل لأسباب سياسية.

حاولت الولايات المتحدة منع نورد ستريم 2 من قبل ، من خلال فرض عقوبات على الشركات المشاركة في المشروع.  ومع ذلك ، فقد استهدفت الشركات الروسية فقط وليس الشركات الألمانية ، خوفًا من الإضرار بالعلاقات الدبلوماسية مع برلين.